Tag Archives: مصر

دليلك للاقامة في فنادق الاربع وخمس نجوم بمصر المحروسة

Standard

1       جنسيتان حاول قصاري جهدك متتقابلش معاهم في المطعم ابدا: المصريين والروس. الاولانيين بيدخلوا المطعم مع بدأ إشارة الانطلاق ويصروا علي اكمال الماراثون حتي النهاية او حتي الترجيع من كتر الاكل. التانيين عندهم استعداد يدخلوا ماتش ملاكمة مع اي حد واقف قدام اي نوع من الاكل طالما هم عايزين من الاكل ده. توقع ان حد منهم يزيحك بايده عادي جدا او يلكزك كوع ومش هيرمش له جفن.

2لو عندك صداع … حاول متحتكش بايطاليين .. هم شعب ودود جدا .. ربما ودود زيادة عن اللزوم … ورغااااااااي رغي كريم الحميدي علي راديو مصر بالظبط. لو وقعت في ايد حد منهم مش هيسيب ودانك … والمشكلة هنا انك نادرا ما هتقع مع واحد بس .. لا .. هتقع في قرطة منهم … لان افراطهم في الاجتماعية يحتم عليهم المشي في مجموعات مثل البطاريق تمام.


3لو لقيت واحدة شقرا او واحد ابيضاني جاي في وشك واتقابلتوا في طرقة ولا ممر في اي حتة في الفندق .. ولقيته بيبصلك بارتياب شديد وبعدين يحاول يبص في حتة تانية بعدين يرجع يبص لك في ارتياب … وتستمر العملية دي لحد ما يعديك .. ومن ثم تسمع زفرة صادرة عنه تخليك تسأل نفسك: هو انا بخوّف للدرجة دي؟ .. تأكد تماما ان الشقرا دي مجرد واحدة مصرية بس لا مؤاخذة صابغة … والابيضاني ده مجرد مصري عنده اختلاط في الجينات بسبب اختلاط نسبه بانساب الفرنسيين ابان الحملة الفرنسية علي مصر مش اكتر. عرفنا الكلام ده بقي منين؟ مفيش اجنبي ايا كانت جنسيته لو جت عينك في عينه مش هيبتسملك او يهز راسه بتحية خفيفة .. دا ان ما قالش هالو او تحية صباح او مساء. المصري هو المخلوق الوحيد علي الكوكب اللي مولود في فيلم the walking dead ومقتنع تماما ان كل اللي حواليه zombies ممكن يهجموا عليه ويعضوه في اي لحظة. بالتالي يمكننا تفسير مدي توتره لما بيقابل حد من نفس جنسه .. فبيضطر يمثل ان هوه نفسه زومبي .. يضرب وش خشب ويحاول يبعد عينه عن عينيك .. ويمشي مشية جد كانه من جنود النازي.

4لو الفندق اللي انت نازل فيه فيه اكتر من عيلة واحدة مصرية بعيلين علي اقصي تقدير .. لم شنطك واعمل تشيك اوت فورا. المصريبن مش بيربوا .. المصريين حدود علاقتهم بعيالهم تنتهي عند تلبية الاحتياجة الفيزيائية فقط لا غير .. احنا نأكّل ماشي .. نغيّر بامبرز قشطة … نضرب الواد قلمين علي وشه عشان تف البيضة اللي دفسنهاله في بقه غصم واقتدار يجوز .. لكن نربي لأ .. هو لو المصريين ربوا يبقي سبنا ايه للزمن يعمله؟ … المصري الاصيل شعاره: اطلق العيال وريح دماغك واستمتع باجازتك … سيبهم يلعبوا في زراير الاسانسير لحد ما يخربوه … ويجروا في كل مكان يوقعوا شنط الناس .. ويدوسوا علي رجل الناس … ويلحوسوا كل حتة باكلهم وشربهم ومخاطهم وكل سوائل جسمهم المختلفة. كل ده وانت عامل نفسك مش واخد بالك.

    5تعرف منين الفندق اللي ادارته اجنبية من اللي ادارته مصرية؟ راقب تصرفات الموظفين والعمال. لو لقيت مثلا العامل واقف في آخر الطرقة وفاتح جعورته علي 1500 وات وبينادي علي زميله: “يا حسيييين … شوف عندك غرفة 510 كات عايزة ورق مناديييييه” … ايوة ان ذنب ودن امي ايه انكم سكنتوني جنب غرفة 510 اللي عايزة مناديه دي؟ دي طبعا ادارة مصري صرف … الادارة الاجنبي اللي بتتمتع بالظبط والربط لو المدير سمع فيها الحوار الشيق ده هيرفدهم رسمي. الصوت العالي همجية وغوغائية مينفعش تحصل في فندق محترم. موقف تاني: لاحظ تصرفات الندلاء في المطعم .. لو بيتجمعوا علي جنب ويقفوا يهزروا ومحدش فيهم معبر الناس اللي قاعدة .. دي ادارة مصري … حيث الموظف الفهلوي يحاول تقديم اقل قدر من المجهود وقضاء وقت لطيف مع زملائه (ويا حبذا لو كنّ زميلاته) مش اكتر.

 6يا ويلك يا سواد ليلك لو تصادف وجودك في فندق يستضيف فوج من شركة او نادي او مؤسسة مصرية .. العبي يا العاب بقي .. الفرج ده بيكون الغالبية العظمي منه تصرفاتها تصرفات شبعة من بعد جوعة .. ومتفهمش بقي ان كان ده نابع من كونهم فعلا معتبوش فنادق نضيفة قبل سابق … ولا من كونهم ببنتقموا من المؤسسه او الجهة اللي بعتاهم ودافعة فلوس اقامتهم من منطلق: اهو اللي ييجي من عينيهم! .. انا مش هتكلم عن “الكيسة السمرا” والاطباق التي تتخذ شكل برج بيزا المائل من فرط ما عليها من طعام والمهازل الحضارية اللي بتحصل في كل مرة بيدخلوا فيها المطعم … ولا الصدمة العصبية اللي بتبان علي وشوشهم لما بييجوا يعملوا تشيك اوت ويكتشفوا ان كيسين السوداني والشوكلاتية المارس وعلبتين البيبسي اللي ضربوهم اول ما دخلوا الاوضة تمنهم حوالي 150 جنيه .. ولا محاولات نزول البيسين فلح-ستايل: الرجالة بالفانلة الحمالات عشان التسلخات وكدزه .. والولية بالمايوه الشرعي اللي بيخليها عاملة زي الغواصة البرمائية وهي بتبلبط في الحتة بتاعة الاطفال وبتتقلّب يمين وشمال علي ارض الحمام زي السمكة البلطي المصابة بالقولون العصبي. ولا هتكلم عن الرجالة السناجل (وساعات المتجوزين وحياتك) ومحاولاتهم البائسة المثيرة للشفقة للفت انتباه اي حاجة اجنبية معدية حتي لو كانت من مخلفات الحرب العالمية الاولي مش التانية. ولا هتكلم عن الشو الروسي وحالات الريالة اللا ارادية اللي بتحصل للرجالة .. ووشوش الزوجات اللي بتتقلب قلبة الشراب المقلوب وهم قاعدين بيتفرجوا ع المزز الروسي وكل شوية يبصوا لجوازتهم بطرف عينهم ولسان حالهم بيقول: “شوف ياختشي الراجل مبحلق ازاي في شوية الابراص المخلية اللي بتتلوي زي التعابين دي. اللي ما في حتة لحم توحد ربنا غيرش عضم ف كل حتة. جتهم القرف في الرجالة واذواقهم العرة”. تقولها وهي تعدل من لفة الازبانيش اللي قامطة بيها شعرها وتتسائل في سرها عما سيقدمه الفندق في عشاء الغد وتمني نفسها بطبق كبير من اللحم المشوي والديك الرومي.

Advertisements