Category Archives: رحاّلة

ومن الإشارات ما يقتل

Standard

ان الشعوب تختلف ليس فقط فى عاداتها وتقاليدها، ولكن فى طريقة تقبلها لبعض الإشارات أو الإيماءات التى قد يأتى بها الشخص الأجنبى فى البلاد المختلفة. وقد يتراوح رد الفعل ما بين الإستياء أو الغضب، وقد يمتد إلى الضرب أو الطرد من المكان أو حتى الإعتداء البدنى العنيف أحياناً، كل حسب مدى الإهانة التى وجهتها لأهل البلد ولو كنت غير متعمد.

لا تفرد يدك فى وجه اليونانى

خذ عندك مثلاً هذا الموقف، أنت تجلس مع عائلة يونانية لطيفة على مائدة الطعام، وبما ان اليونانيون يتشاركون معنا كبقية حضارات حوض البحر المتوسط فى عادة الإلحاح فى “العزومة” على الضيوف، فان السيدة اللطيفة ذات البنية اليونانية القصيرة البدينة بشعرها الأسود الفاحم ووجها الممتلىء بالتجا

child_with_hand_up

عيد، ما ان تراك قد فرغت من إلتهام طبقك من المسقعة الشهيرة خاصتها[1] حتى تحلف مائة يمين ان تتناول المزيد. هنا سترفع كفك بكل أريحية، مفروداً إلى الخارج مثل علامة قف، وتردد فى تضرع تعلمته بعد سنوات من أكل السيدة والدتك: “لا كفاية … شكراً … والله مش قادر … أكلت كتير”. ثم تتعجب ان يكون رد السيدة اللطيفة على غير ذات القدر من اللطف، بل قد يصل إلى حد البذائة وهى تسب وتلعن باليونانية التى تخرج من فمها كطلقات مدفع سريعة، وقبل ان تستوعب ما حدث ستكون ملقى على الدرج إلى نهر الطريق مطروداً مدحوراً. ذلك انك قلت لها بالحرف: ” لا كفاية … شكراً … والله مش قادر … أكلت كتير .. وايدى مش نضيفة دلوقتى لانى ماليها بالروث وهلحوس بيها وشك العكر ده دلوقتى حالاً!”
والقصة بسيطة، ففى اليونان، هذه الإشارة باليد تدعى ” moutza”  – وأعتقد بنسبة 100% ان المقصود بها ليس “مزة” التى يطلقها المصريين على البنت الجميلة من باب المعاكسة – وهى لفظة تعود إلى أيام الدولة البيزنطية، حين كان المجرمون يساقون فى موكب كبير على ظهور الخيل، ليطاف بهم شوارع المدينة، وقد غطى وجوههم السواد كدليل على العار. هناك منهم من يسعده حظه فتكون المادة المستخدمة لتسويد وجهه هى فى الغالب الفحم، أما ان كان تعيس الحظ والسيدة والدته غاضبة عليه بالقدر الكافى، فسينال نصيباً من روث البهائم على وجهه السعيد!

لا تلحس الطبق فى آسيا

للأسف، هذه الغلطة سيقع فيها أى مصرى بسهولة تامة. ذلك لأن أمهاتنا العزيزات يرون ان قمة الأمومة تكمن فى تصرف واحد فقط: تأكدى أن طفلك أكل كل ما فى طبقه، وإلا …. فأبشرى بعذاب مقيم فأنت أسواء من الأم التى تأكل أولادها! هكذا نشأ فى مصر أجيال وراء أجيال يؤمنون إيماناً عميقاً لا يرتد ان “حباية الرز اللى فى الطبق دى هتجرى وراك يوم القيامة!”. وبغض النظر عن دفعك دفعاً كطفل يستطيع بالكاد ان يتمكن من إمساك الشوكة أو الملعقة دون ان يحدث خسائر جسيمة حول الطبق، وفى مفرش السفرة، وحتى فى عينه هو شخصياً، إلى  هذا الصراع العبثى للإطباق على حبة أرز بالكاد تُرى بالعين المجردة فى وسط طبق زلق،  لنفترض انك لم تفعل، هل تتخيل معى المشهد الهزلى الذى ستطلق أنت فيه ساقيك للريح بعد ان كبرت و”تمر فيك الأكل” وأصبحت رجلاً بشنبات، وتملأ الدنيا صراخاً وعويلاً أثناء فرارك من حبة أرز!!!

حسناً، لقد عفا أخواننا فى بعض دول شرق آسيا، وبالأخص فى الصين وتايلاند والفلبين، أطفالهم من مشقة هذه الخزعبلات المصرية، بل تمادوا كذلك فجعلوا من الإتيان على كل ما بالطبق حتى آخر قطرة إشارة مهينة جداً للمضيف من ضيفه. فأنت إن فعلت ذلك، فكأنك تقول للحاجة “أوشين” التى قدمت لك الطعام بالحرف: “أنتى بتسمى ده أكل؟ أنتوا للدرجة دى فقرا؟ أنا جاى آكل مش أتفرج! ايه القرف ده!”.

وبالمناسبة، الصينيين تمادوا إلى ما هو أبعد من هذا فى الأريحية … فلا تتذمر أو تشعر بالقرف إذا تجشأ أحدهم أمامك بعد الأكل، فهذا الأمر مقبول تماماً هناك! أما إذا تكلم أحدهم معك وهو يملأ فمهه بالطعام الذى أخذ يتطاير من بين شفتيه ليغرق وجهك من فضل كرمه، فلا تبتأس، فقط تذكر وقتها الكلمة المصرية العتيدة: “هتتكسى!”.

لا شىء على ما يرام فى البرازيل

ان الإشارة التى يستخدمها الكثير من الناس، وخاصة فى أمريكا (وبالتالى انطقلت إلينا عبر إشارات بث كوكب هوليوود)، والتى تتكون من ضم إصبعى الإبهام والسبابة فى شكل دائرة مع فرد بقية الأصابع إلى الأعلى، تعنى ببساطة ok أو “لقد فهمتك”  أو “كل شىء على ما يرام”. لكنك إن استخدمتها فى البرازيل، وأحياناً فى

ok-signروسيا أو تركيا، فالشىء الوحيد الذى سيكون على ما يرام هو قبضة محدثك، حين تفرغ من تبريح وجهك ضرباً! لقد قلت م تترجمه معامل “أنيس عبيد” للأفلام الأجنبية دائما بجملة “إذهب إلى الجحيم”، وهى تعنى فى الحقيقة “إذهب وارتكب الفاحشة فى ذاتك”!

وهناك حادثة مشهورة تتعلق بتلك الإشارة، جرت فى الخمسينات من القرن الماضى، حين ذهب الرئيس الأمريكى “نيكسون” فى زيارة إلى البرازيل، وأثناء هبوطه من الطائرة، توقف، ورفع كلتا يديه بعلامة ok أمام الكاميرات. بالطبع كان هذا بمثابة رفع الإصبعين الأوسطين فى إشارة نابية لشعب البرازيل بأكمله!

3025808302_de2bbc75db_mلا تستخدم علامة النصر وإلا ستخسر الكثير

نحن نستخدم هذه العلامة بكثرة فى مصر، خاصة فى الصور الفوتوغرافية. بل إنها تكاد تحتل المرتبة الثانية بعد صورة “البوز” الشهيرة إباها! وهى عادة لا تسبب المشاكل فى معظم دول العالم، إلا إذا استخدمتها بطريقة معكوسة بحيث يكون كفك تجاه الداخل كعلامة “2”  فى أى من بريطانيا أوتوابع إمبراطوريتها (إيرلندا واستراليا ونيوزيلاندا) ان استخدامك لعلامة النصر بهذه الطريقة يعنى نفس الكلمة الشهيرة التى يترجمها “أنيس عبيد” إلى “إذهب إلى الجحيم”. إنها الكلمة F!

علامة الروك أو الثور

Italian-hand-sign

تلك العلامة الشهيرة التى يهوى البعض منا رفعها للتدليل على انه “روش” و”كول” ورايح جاى على الPUBS وبيسمع أغانى روك و”هيفى ميتل” –  ولا تسألنى عن العلاقة بين هذه الأشياء وبعضها فأنا نفسى لا أعرف – انها تعنى بالنسبة لبعض الدول الأوروبية، خاصة إيطاليا وأسبانيا واليونان والبرتغال، إلى جانب البرازيل وكولوت

مبيا، ان الشخص الذى تحدثه “ليس رجلاً لأن زوجته تخونه”!


[1] فى اليونان يعدون طبق المسقعة مثل المصريين تماماً مع إختلافات بسيطة فى الوصفة. وفى الغالب ان هذه الوصفة ترجع إلى العثمانيين، وقد انتشرت مع انتشار إمبراطوريتهم ما بين بلاد البلقان والشام ومصر وعدد آخر من البلاد.

Advertisements

Jo Rust: Solo around Africa, Now in Egypt!

Standard

Around two weeks ago I was invited to a group ride to the Pyramids & the citadel in Cairo. The reason for receiving the invitation is that I’m proudly one of the very few female riders in Egypt, let alone one who rides as a means of communing on daily basis in the wild jungle of Cairo traffic. The ride was sponsored by Biker Zone and it comes as a Welcome and reception of Jolandie Rust, the first female to attempt circumnavigating Africa on her bike, SOLO!

1236187_10151852769686013_504654102_n

Like I said, I’m a rider. BUT, and that’s a big BUT here … “to ride” is a verb which qualifies for anything that moves, and around Egyptian riding communities, we tend to get more flexible with terms, so: anything that moves “on two-wheels” …  so, no, I don’t ride a bike … hold your horses and let’s narrow it down to a SCOOTER!

1002913_533952366678256_1983887975_n

Now l let your imagination ponder a while on that hilarious scene: Me, in all my sturdy giant body, on a blood red Fiddle II, driving through the gateway of the Heliopolis hotel where the start-point is set for the ride, and with a nervous glance on the bunch of fully-safety-gear-equipped machos standing in a row, who were looking down on that clumsy  scooter driver as she halts midway looking for a place to park, when some security guy points out an empty slot in the array of bikes parked on the left. I turn my head and there they are,  with their sparkling chrome parts blinding me for a split second: Shadows, VTXs, Harleys, Boulevards .. every single brand in the cruisers list, lying there like monsters ready to leap forward and eat my dwarf Fiddle at any moment. But my brave Fiddle raises its head high in Pride, and drives confidently through, and settles finally between two Shadows, with its front tire hardly visible between the two giant tires on its sides.

9389_297981793677607_820353774_n (1)

The ride was simple, on an easy speed of 80km/hr, but the sun was grilling our skins alive. We made it to the Pyramids in less than an hour, then to the Citadel in about half that. Nearly all bike & scooters clubs in town where present in this ride (Yes, we have quite a handful of those): Cairo Scooters Club, Egypt Riders, Ducati Egypt MTI, TiTans, Egypt Female Bikers , BMW Motorrad Egypt and Shadow Riders Club. All on board for promoting tourism in Egypt as a safe country for tourists, riders and adventurers alike.

1262848_10151852758756013_975166073_o

The day ended with a press conference for  Jolandie Rust. Jo is a South African adventurer. In April 2011, she set out on a long journey, that started in her hometown in South Africa, covered all the western coast lining countries of the continent and almost all the coast of the Mediterranean before ending up here in Cairo to start her final lag of the journey back to South Africa through the eastern border countries.  She’s crossed 19 countries on her route and Egypt is #20 in her list. Afterwards, she posted a nice piece about Egypt and her brief experience both with the culture and the people. She wrote in reassurance to all people out there who feel worried about the situation given media coverage that is usually focused on a single perspective of the events and mostly fails to convey the day-by-day life inside the city: “I haven’t felt threatened or in danger in any way since entering Egypt and have only been met with a great deal of kindness and support everywhere I go. I really do hope that things will return to ‘normal’ again soon for the people of this wonderful country.

1074202_10151852746041013_304061020_o

I was glad we met up later in some other event and we had the chance to chat for at least half an hour about her trip, her future plans and her next steps around Egypt. For a girl who has the courage, will and determination to hop on a bike and ride solo across deserted wilderness, and urban cities  in which she knew no one, and even through politically troubled areas (Libya was a good challenge, as well as arriving in a Cairo under curfew), you’d think that she would be wildly out-spoken, too self-engaged to notice anyone around or to say the least: be cocky. Instead, I found her to be a very modest, down to earth person, keen on sharing a lot about herself and her dreams without conservation and willing to answer questions that she must have been asked a dizzilion times in a dizilion number of places with the same enthusiasm and simplicity as if they’re being asked for the first time.

1185020_533873536686139_522471932_n

A journey like that comes with no guarantee of safety, no shortage in surprises and no tolerance in dangerous situations. Jo has been robbed off all her gear once, kidnapped in another, spent hours of waiting at border crossings,  denied entrance visa to one country on the route, and probably had more motorbike problems (minor or major) than she can remember,  but the thing that gets someone to carry on day by day on such a tiresome & troublesome long journey is what Jo describes in her own words: “I have a dream, and I will not stop till I reach the end point”.